Posts Tagged ‘الإخوان’

Movie: Rise Of The Planet Of Apes (2011) – at the same year of Arab Spring !

تحس إن الإخوان دول عاملين زي العميل المزدوج ! شكلاً هم بيكلموك بإسم الدين و ديماً الدين هو ستارتهم.. لو فكرت -ده لو عايز تفكر- هتلاقي إنهم أشد خطراً من العلمانيين أو الملحدين ! و بيقوموا بدور فظيع و هو تكريه الناس في الدين.  فكل ما استطيع قوله “حسبي الله و نعم الوكيل”.

أنا على يقين تام إن الفكر الإسلامي هو الحل و ده بشهادة خبراء إقتصاد غير مسلمين.. لكن يبقى الإخوان هم المشكلة.. مشكلة في إنهم لا يفقهون شئ عن الفكر الإسلامي و لا يعملون بالدين ! طب إنتوا مع مين بجد ؟ هل إنتوا علمانين و عاملين إسلاميين ولا هل إنتوا إسلاميين و عاملين علمانيين ! مش فاهم ليكوا حاجة !!

بالنسبة بقى للعلمانيين.. لما رجب طيب أوردغان مسك رئاسة الوزراء في تركيا، سابو كل حاجة و مسكوا في حجاب مراته ! وقتها الجيش أعلن من تخوفه من حجاب زوجة أوردغان.. و مرت الأيام و نجح رجب طيب أوردغان و لوحظ تقدم تركيا في البحث العلمي جداً في هذه الفترة، و أصبحت تركيا نداً لإسرائيل أيضاً خلال المحادثات، و لن ننسى إنسحاب رجب طيب أوردغان من قمة دافوس الإقتصادية و توجيهه إنتقادات لرئيس الكيان الصهيوني شيمون بيريز.. بإخصتر تركيا نهضت فعلياً في عهد أوردعان.. و رغم كل ذلك العلمانيين مش عايزينه.. أنا بصراحة برضوا مش فاهم ليكوا حاجة ؟ هل إنتوا عايزين واحد إبن كلب حرامي ولا عايزين واحد يتقدم بالبلد ؟ ولا إنتوا مش فارق معاكوا أي حاجة و عايزين واحد علماني و السلام ؟

من أنتم ؟!

Advertisements
أبو الثوار محمد عليان

أبو الثوار محمد عليان

محمد عليان، رجل من مدينة الفيوم.. لم يترك الميدان منذ بداية الثورة حتى أن إعتقلته الشرطة بتاريخ 3/3/2013 .. لقب بأبو الثوار نظراً لحكمته و معاملة جميع الناس كأنهم أولاده.

دائماً كنت بشوفه في الميدان و في إيده كراسة و قلم، ديماً بيكنب و نادر الحديث.

كنت من الناس إلي ليها الشرف إني إتكلمت معاه قبل أحداث محمد محمود بعد ما خلصت رش جرافيتي “خائن الأمانة” وقتها كلامه أسعدني جداً لما قال لي انت جواك كلام كتير إختصرته في كلمتين انت بتحب تعبر عن الي جواك بس مش بالحديث.. قلت له ربنا يخليك و شكرته على كلامه، فقال لي إسمح لي آخد الشرف إني أكون زي والدك. قلت له ده شرف لية أنا و خدنا نمر بعض.. و سجلني في كراسته.. تونسي الفنان 😦

قابلته تاني أثناء أحداث محمد محمود و قال لي يا بني.. داخل تعمل إيه ؟ قلت له داخل اشوف الحقيقة، قال لي و كل إلي جوة داخلين يشوفوا الحقيقة ؟ قال لي دي بداية فوضى و الفوضى مش لصالح حد. جوة مش هتعرف مين الثائر و مين البلطجي.. الميدان محتاج لكم جوة مش في محمد محمود.

كيف لرجل عاقل و حكيم مثله كان ضد كل أنواع العنف أن يتم إعتقاله ؟ قديماً الشرطة كانت تتحجج ببطشها لأن مبارك لا يرحم و اليوم هم نفس القذارة القديمة ! لن ينظفوا مهما تم تغيير الرؤساء ! لأنهم بلا مذهب بلا إيمان بأي شئ إنساني غير القتل ولا شئ سوى القتل ! ما الفرق بينكم و بين السارق أو القاتل ؟ هو يقتل بإسم من و أنتم تقتلون بإسم من ؟

و بالنسبة للإخوان هل أنتم فعلاً مسلمون ؟ لا أقصد التشكيك في العقيدة فكلنا مسلمون لكن من منا ينفذ فعلاً الإسلام ؟ ما الفرق بينكم و بين اليهود الصهاينة ؟ أنتم الإثنين تقتلون و تعتقلون كل من أمامكم من أجل مصلحتكم القذرة.. فحسبي الله و نعم الوكيل و صبراً جميل يا أبا الثوار

weave
– س: إيه مش نازل النهاردة ؟
– ج : لا، بصراحة مش نازل.. مرة تانية
– س: ليه يابني، إلي أعرفه إنك ضد مرسي و الإخوان
-ج: آه، بس برضه مش نازل
-س: ليه؟ عشان الإستقرار و الكلام ده ؟
-ج: لا لا.. عشان بإختصار الشعب ده هو إلي خوني لما نزلت ضد مبارك و قال علية عميل هو إلي بغبائه أيد المجلس العسكري  لما حكم و هو  إلى  قال نعم للتعديلات و هو إلي إنتخب الإخوان في مجلس الشعب و هو إلي أيد حكومة الجنزوري و بعد كده إختار أوسخ إتنين في الرئاسة (مرسي وشفيق) و بعد كل ده عايز يشيله و الله أعلم أنهي بلوة إلي هتمسك تاني.. مدام هو إلي إختار يبقى يشرب! أنا برة اللعبة المتخلفة عقلياً دي !

بعد خلع الرئيس السابق محمد حسني مبارك  من منصبه في 11 فبرير ظنت الأغلبية و منهم أنا أن النظام قد سقط.. و ما تبقى هو فلوله و القضاء عليهم سيكون مسألة وقت لا أكثر.. و أيضاً إتهمنا المخلوع بالغباء السياسي لأنه تنازل عن عرش مصر في 18 يوم فقط، فيما لو كان صبر مثل رئيس اليمن علي عبد الله صالح أو مثل القذافي لكان مازال في الحكم.
لكن في حقيقة الأمر هو ليس غبي.. بل هو و النظام السابق أذكياء جداً، و كانوا أذكى ممن حولهم! فالشعب المصري عنيد و كان من الصعب إجهاض الثورة بالسلاح.. من الممكن أن يكون جزء و لكنه لن يكون الوسيلة أو الخيار الأول، لأن وقتها سينقلب الناس جميعاً عليهم.. ليست الأغلبية فحسب!! فبدأوا بدراسة مُحكمة بالتعاون مع المجلس العسكري “الطرف الثالث” لإجهاض ثورة يصعب تكرارها. . قد يكون الموضوع فانتازيا بالنسبة لك، لكن تلك هي السياسة.

المرحلة الأولى: الوقوف بجانب الشعب

بعد قرار التنحي نزل الجيش المصري إلى شوارع مصر رافض إطلاق الرصاص على أبناء شعبه مما جعل الناس يهتفون له و يغنون دائماً الجيش و الشعب إيد واحدة.. بعدها أمطرنا المجلس العسكري ببيانات عديدة و رسائل عبر الهاتف يؤكد فيها أنه مع الثورة و ضد النظام السابق “الذي هو جزء منه” وبالطبع كعادة المواطن المصري تصديق أي شئ يقوله المجلس العسكري بعد ما “حط الشعب في رغيف” مما يساعده فيما بعد في إرتكاب بعض التجاوزات.

المرحلة الثانية: حماية الثورة !

حينما يخرج الشباب للتحذير من محمد حسين طنطاوي و أنه أداة مبارك خارج السجون.. يحذر المجلس الأعلى من هذه التظاهرات و يحذر أن هؤلاء الذين ضد المجلس العسكري هم من فلول الحزب الوطني الذين لا يريدون الإستقرار.. مما يكون عند “الأغلبية الصامتة” شعور ضد جميع المتظاهرين لأنهم ليسوا الثوار الحقيقيين.. و أن الثوار الحقيقيين هم من أيدوا المجلس العسكري. (المزيد…)

عجبت من قوم يدافعون عن منقبة في فرنسا و لم يدافعوا عن فتيات هتكن عرضهن في مصر.. ينددون عند حرق القرآن في أمريكا و عندما يحرق في مصر تجدهم كالأصنام.. يدافعون عن شباب غزة و عندما يموت شباب أوطانهم لا يتحركون.. عجبت من قوم يدافعون عن شيخ حرم مهنة المحاماة.. ثم وكل له 9 محامين ! و لم يدافعوا عن شيخ إستشهد لكي يقول كلمة الحق.. عجبت من قوم يريدون تطبيق الشريعة و هم يقصفون المحصنات!.. عزيزي السلفي.. دين أبوك إسمه إيه؟ لماذا تنافقون و من تنافقون.. تنافقوننا نحن أم أنفسكم أم الله ؟ إتقوا الله فيما تقولون ولا تتكلمون عن دين لا تعلمون عنه شئ !


هذا الكلام ينطبق على كل من يتاجر بالدين و يلبس قناع التدين !

لكل من أصبح عبد لشيوخ الفضائيات.. فتفضل فيديو لشخص مسلم  بسيط قال كلمة حق :