Posts Tagged ‘الجيش’

بعد خلع الرئيس السابق محمد حسني مبارك  من منصبه في 11 فبرير ظنت الأغلبية و منهم أنا أن النظام قد سقط.. و ما تبقى هو فلوله و القضاء عليهم سيكون مسألة وقت لا أكثر.. و أيضاً إتهمنا المخلوع بالغباء السياسي لأنه تنازل عن عرش مصر في 18 يوم فقط، فيما لو كان صبر مثل رئيس اليمن علي عبد الله صالح أو مثل القذافي لكان مازال في الحكم.
لكن في حقيقة الأمر هو ليس غبي.. بل هو و النظام السابق أذكياء جداً، و كانوا أذكى ممن حولهم! فالشعب المصري عنيد و كان من الصعب إجهاض الثورة بالسلاح.. من الممكن أن يكون جزء و لكنه لن يكون الوسيلة أو الخيار الأول، لأن وقتها سينقلب الناس جميعاً عليهم.. ليست الأغلبية فحسب!! فبدأوا بدراسة مُحكمة بالتعاون مع المجلس العسكري “الطرف الثالث” لإجهاض ثورة يصعب تكرارها. . قد يكون الموضوع فانتازيا بالنسبة لك، لكن تلك هي السياسة.

المرحلة الأولى: الوقوف بجانب الشعب

بعد قرار التنحي نزل الجيش المصري إلى شوارع مصر رافض إطلاق الرصاص على أبناء شعبه مما جعل الناس يهتفون له و يغنون دائماً الجيش و الشعب إيد واحدة.. بعدها أمطرنا المجلس العسكري ببيانات عديدة و رسائل عبر الهاتف يؤكد فيها أنه مع الثورة و ضد النظام السابق “الذي هو جزء منه” وبالطبع كعادة المواطن المصري تصديق أي شئ يقوله المجلس العسكري بعد ما “حط الشعب في رغيف” مما يساعده فيما بعد في إرتكاب بعض التجاوزات.

المرحلة الثانية: حماية الثورة !

حينما يخرج الشباب للتحذير من محمد حسين طنطاوي و أنه أداة مبارك خارج السجون.. يحذر المجلس الأعلى من هذه التظاهرات و يحذر أن هؤلاء الذين ضد المجلس العسكري هم من فلول الحزب الوطني الذين لا يريدون الإستقرار.. مما يكون عند “الأغلبية الصامتة” شعور ضد جميع المتظاهرين لأنهم ليسوا الثوار الحقيقيين.. و أن الثوار الحقيقيين هم من أيدوا المجلس العسكري. (المزيد…)

فُتح باب عربة المترو.. دخلت المترو الحمد لله دون سماع كلمة يلا يا جدعان الباب هيقفل و دون دفع من ورائي إلى الأمام، و كالعادة لم أجد مكان للجلوس فذهبت في جهة الباب الذي لا يُفتح و سندت عليه و بدأت في  قرأة كتاب كان معي، و كالعادة وجدت شاب يحملق في شنطتي لأن مكتوب عليها عبارة يسقط يسقط حكم العسكر!.. محطة جديدة و ناس جديدة بتدخل.. دخلت علينا سيدة -كبيرة في السن- و ظلت تسير إلى أن وصلت قرب مكان الشاب إياه.. نظر أليها الشاب بنظرة عطف و حرك نفسه و كأنه سوف يقوم لكي تجلس مكانه، قلت في بالي يا سلام الدنيا لسة بخير، لكن الخير مكملش و الولد مقمش.. كان متردد، فيبدو أن الطريق طويل أمامه و هو لا يضمن أن يجد مقعد آخر! حاول الفتى مرة أٌخرى أن يقنع نفسه و قام بتحريك جسمه مرة أخرى لكن دون جدوى، تغيرت ملامح الشاب إلى شخص غضبان وكأنه منزعج من نفسه.. إبتسمت و واصلت قرأة الكتاب.. لكن لأنني شخص فضولي بعض الشئ فنظرت مرة أٌخرى لكي أشاهد تلك المعركة بين الشاب و ضميره، فوجدت الشاب نائم فضحكت ضحكة عفوية، كل فترة يصحى من النوم و يبص على السيدة و كل ما يشوفها لسة وقفة ينام تاني.

في الواقع هذا الشاب لم ينم.. لكن لكي يكمل مشواره مرتاح البال لابد أن يُسكت ضميره.. و كيف يُسكت ضميره؟ بالإقناع بشئ حتى ولو كان كاذبً.. فهو أقنع نفسه أنه يريد أن ينام و لذلك لن يستطيع القيام لكي تجلس السيدة و بهذا يكون “نيم ضميره”.. و بغض النظر عن أن تلك الفعلة ما تستهلش كل ده لكن دعونا نطبقها على شئ أوسع.. فحينما تجلس سعادتك و تشاهد التلفاز أو تتصفح المواقع و تجد صورة لجندي يسحل فتاة و تجد شيخ مات، و طفل فارق الحياة.. و غيرها من الأحداث.. في الواقع أي إنسان سوى سوف يتأثر حتى لو كان من مات شخص من دولة أخرى و من ديانة غير ديانتك، سوف تتأثر لأنك إنسان.. لكن ماذا بعد؟ تلك هي المشكلة! هل هنزل و أعرض نفسي للخطر عشان أدافع عن عرض فتاه أو أدافع عن ناس عُزل من السلاح و أقف معاهم و ساعتها أكون عملت إلي علية ولا هسكت و أكفي خيري شري و أقول وأنا مالي يا عم العمر مش بعزقة و أنا كده ميت فل و عشرة و ساعتها  الناس هتقول علية جبان و مش هخلص من ضميري؟!!

الحل سهل جداً.. هو إنك تدور على شئ يمنعك من النزول، طب لو معنديش أعذار؟ يبقى تخلق أعذار!… هي الناس إلي ماتت دي مين أصلاً ؟ و أنا إيش عرفني دول ناس بتطالب بالحق ولا دول بلطجية؟ طب الست إلي إتسحلت دي مهي ممكن تكون أصلاً مش كويسة، بعدين هي أصلاً لو كويسة تنزل من بيتها ليه؟ ثم أصلاً هو أي حد يلبس ميري يبقى عسكري جيش؟ مهو ممكن أي حد يشتري لبس ميري! بعدين ده بيقولك إن دول بلطجية.. أنزل أنا ليه و أكسر و أعمل.. لا لا أنا كده صح و راجل كمان و قطع لسان إلي يقول علية غير كده، أنا راجل لأني مش بشارك في تخريب بلدي حبيبتي مصر.. إلخ إلخ إلخ  إلى أن ينام الضمير في العسل و يطلع صاحبنا يقول الكلام ده للي عايز ينيم ضميره هو كمان.. و يسلام بقى لو سمعت الكلام ده من شيخ أو قسيس كده إنت هتكون “مؤمن” إيمان كامل بإنك على صواب. أصل الناس دي فاهمة أكتر مني و مدام شيخ فلان قال يبقى خلاص. حتى و لو كان شيخ فلان غير معروف و ميعرفش حاجة غير إنه مربي دقنه، أو يكون قسيس من إلي بيمشوا بمبدأ من خاف سلم، و بلاش نعادي الناس و خلينا في حالنا.

نهاية الكلام.. في ناس كتير في البيوت مش راضية حتى عن نفسها و كان نفسها تكون شخصية إيجابية.. لكنهم نجحوا في تنويم ضمائرهم لكي يعيشوا و يناموا في العسل.. و عجبي

مجرد تفكير بصوت عالي.. بعد ما إتهم فريد الديب محامي حسني مبارك الرئيس المخلوع االقوات المسلحة بأنها هي من قتلت المتظاهرين.. فكرت وقتها أن فريد الديب ليس بهذا الغباء ليتهم منظومة قائدها كان حسني مبارك بنفسه ! هذا الإتهام ليس مجرد إتهام عابر.. فريد الديب يعلم جيداً ما يقول، و لن يقول كلمة إلا بموافقة مبارك و المجلس معاً.. إذاً من ينوى أن يسوق البلد إلا المجهول؟

قد يكون كلام سفيه.. لا أساس له من الصحة.. لكن لما لا ؟ خطة جديدة لكي يصطدم الجيش مع الشعب مرة أخرى و يكون تار الشعب مع الجيش المصري لا المجلس العسكري و مبارك.. إذا كان هناك حقاً طرف تالت فهو شخص من هذه البلد.. عدو من داخلها لا خارجها و هو المجلس العسكري و المخلوع

عجبت من قوم يدافعون عن منقبة في فرنسا و لم يدافعوا عن فتيات هتكن عرضهن في مصر.. ينددون عند حرق القرآن في أمريكا و عندما يحرق في مصر تجدهم كالأصنام.. يدافعون عن شباب غزة و عندما يموت شباب أوطانهم لا يتحركون.. عجبت من قوم يدافعون عن شيخ حرم مهنة المحاماة.. ثم وكل له 9 محامين ! و لم يدافعوا عن شيخ إستشهد لكي يقول كلمة الحق.. عجبت من قوم يريدون تطبيق الشريعة و هم يقصفون المحصنات!.. عزيزي السلفي.. دين أبوك إسمه إيه؟ لماذا تنافقون و من تنافقون.. تنافقوننا نحن أم أنفسكم أم الله ؟ إتقوا الله فيما تقولون ولا تتكلمون عن دين لا تعلمون عنه شئ !


هذا الكلام ينطبق على كل من يتاجر بالدين و يلبس قناع التدين !

لكل من أصبح عبد لشيوخ الفضائيات.. فتفضل فيديو لشخص مسلم  بسيط قال كلمة حق :

لأن لدينا إعلام مضلل.. قادر على الفتنة و الكذب، و لأن شعبنا طيب و على نياته، يصدق أي شئ يقال له لمجرد خروجه من جهة مسؤولة .. هحاول نقل كل شئ حصل بالحرف بصفتي كنت موجود في هذه الأحداث. و هحاول أرد على الأسئلة الكتيرة إلي معظم الناس بتسئلها زي “بتعمل إيه عند محمد محمود؟” “عايز تقتحم وزارة الداخلية؟ ” “تعتصم أصلاً ليه؟” “يابني عايز تسقط الجيش؟” إلخ إلخ إلخ

إعتصام 19 نوفمبر أتى بعد مظاهرات يوم الجمعة 18 نوفمبر التي كانت ضد وثيقة المبادئ فوق الدستورية الذي دعا إليها الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل و هو الذي قد دعى أيضاً في بادئ الأمر إلى إعتصام مفتوح و أيدته الإخوان و حذرت من تصعيد.. لكن نصف يوم كان كافي لكي يتراجعوا عن كلامهم! ففي الساعة الثامنة و النصف تقريباً من نفس اليوم أتى الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لكي يقول لا داعي للإعتصام و سوف نقوم بمليونية أخرى الجمعة المقبلة! و قد أيده الإخوان في هذا الموضوع و تركوا الميدان لنا.. الأمر الذي رفضه البعض و قرر الإعتصام و منهم مصابي الثورة للمطالبة بحقهم في التعويض. و كان عدد المعتصمين حوالي 200 شخص و قرروا الإعتصام في الصينية كي لا يوقفوا عجلة الإنتاج المقدسة عند المجلس العسكري (المزيد…)

السيد/ المشير / محمد حسين طنطاوي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

مثلي كمثل أي شخص مؤيد للثورة يتمنى أن يرى إنجازات الثورة تخرج إلى النور.. لأني مثلي كمثل أي شخص فاض به الكيل من سماع الخطب و البيانات التي إشتهر بها حكامنا على مر العصور.. لكن للأسف هي فقط حبر على ورق. فمنذ تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة البلاد  و لا شئ يخرج منكم غير البيانات.. بدأت بتأييد المجلس للثورة و مطالبها و إنتهت بتخوين و ترهيب.  منذ توليكم الحكم و أنتم تكتبون نهاية الثورة بطريقة السم البطئ حتى لا يلاحظ أحد و تموت الضحية في سكوت.. هي النهاية التي ترضيكم أنتم. لأن إذا كنتم مؤيدين للثورة فمن المنطقي جداً أن عندما يثور الشعب على نظام بأكمله و ليس فرد أن يتغير هذا النظام و أن تتم محاكمة كل من أفسد الحياة في مصر، و باع البلد بالرخيص.. الشئ الغريب أنه تم القبض على الثوار و تم التعامل معهم بأساليب معروف أن من يقوم بها هم قوم لا يخافون الله سبحانه و تعالى.  ألا و في التعذيب.. فالتعذيب ليست من تعاليم الأديان السماوية فأنا لن أنسى أن ضابط جيش قال لنا يوم 9 أبريل “يا ولاد الوسخة أنا هخليهالكوا ليبيا !!”.

(المزيد…)

بيان رقم 56 من المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. بيان كغيره من البيانات يحاول الجيش أن يسوء سمعة كل من هو ضد رأيه و يتهمه بأبشع الإتهامات و هي خيانة البلاد، بيان كغيره يثبت للجميع أن الجيش لا يصلح في أي شئ إلا الرصاص فقط! و يحاول التظاهر بأنه مع الثورة.. ناسياً المقولة التي تقول “الصدق أقصر الطرق للإقناع” فالمسألة ليست بهذه الصعوبة التي يحاول أن يبينها الجيش للجميع. و ليس معنى أن كل من يخالف الجيش لبد أن يكون جاسوساً أو عميل ولكن تبقى الإتهامات هي من سمات قليل الحيلة.. فنظام مبارك كان يسير على نفس الطريق و هو إتهام الآخرين.

عندما أنتهيت من قراءة البيان رقم 56 من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بدى لي و كأنه يقول أنا سيدنا موسى جأتكم بالحق فسيروا على دربي و أتبعوني و إلا غرقتم و أبتلعكم البحر وكنتوا من الكافرين.. و المؤسف أن هناك الكثير من يصدق المجلس الأعلى  و له عذره، فالكثير منهم لم يرى منه إلا كل خير خاصة بعد لقطة أسر القلوب بتحية للشهداء في بيان له  فلا يوجد أي سبب له لعدم تصديقه عند البعض.. بل و سوف يكونوا على يقين أن أي قرار يتخذه الجيش هو في مصلحة البلد.. كل هذا جميل.. لكن عندما ترى الكثير من حولك أو حتى القليل يقول أن الجيش أخطأ في إدارة شئون البلاد في هذه الفترة، ألا يستحق منك التفكير قليللاً في إذا كان كلامهم صحيح أم لا ؟ و هل هم بالفعل خونة أم لا!!

إذا كان المجلس الأعلى مع الثورة، بل و إنه قال أن هذه الثورة لم تكن تنجح لولا تدخله.. إذا كان الجيش فعلاً معها فمن المنطق تنفيذ مطالبها..حتى لو لم تنفذ.هل من المنطق أن أتهم الذين شاركوا فيها بالخيانة فيما بعد ؟ هل أعذبهم  و أعتقلهم ؟ و أهجم عليهم بنفس همجية ما قامت عليهم الثورة ؟ كيف يقول الجيش شئ ثم يفعل النقيض و لو تجرأ أحد و قال الجيش أخطأ كأنه كفر. لماذا دائماً يري دائماً أن هو العاقل الحكيم الوحيد ؟ و أن الجميع جهلة لا علم لهم !!

الجيش ليس سيدنا موسى (المزيد…)