Posts Tagged ‘الشرطة’

أبو الثوار محمد عليان

أبو الثوار محمد عليان

محمد عليان، رجل من مدينة الفيوم.. لم يترك الميدان منذ بداية الثورة حتى أن إعتقلته الشرطة بتاريخ 3/3/2013 .. لقب بأبو الثوار نظراً لحكمته و معاملة جميع الناس كأنهم أولاده.

دائماً كنت بشوفه في الميدان و في إيده كراسة و قلم، ديماً بيكنب و نادر الحديث.

كنت من الناس إلي ليها الشرف إني إتكلمت معاه قبل أحداث محمد محمود بعد ما خلصت رش جرافيتي “خائن الأمانة” وقتها كلامه أسعدني جداً لما قال لي انت جواك كلام كتير إختصرته في كلمتين انت بتحب تعبر عن الي جواك بس مش بالحديث.. قلت له ربنا يخليك و شكرته على كلامه، فقال لي إسمح لي آخد الشرف إني أكون زي والدك. قلت له ده شرف لية أنا و خدنا نمر بعض.. و سجلني في كراسته.. تونسي الفنان 😦

قابلته تاني أثناء أحداث محمد محمود و قال لي يا بني.. داخل تعمل إيه ؟ قلت له داخل اشوف الحقيقة، قال لي و كل إلي جوة داخلين يشوفوا الحقيقة ؟ قال لي دي بداية فوضى و الفوضى مش لصالح حد. جوة مش هتعرف مين الثائر و مين البلطجي.. الميدان محتاج لكم جوة مش في محمد محمود.

كيف لرجل عاقل و حكيم مثله كان ضد كل أنواع العنف أن يتم إعتقاله ؟ قديماً الشرطة كانت تتحجج ببطشها لأن مبارك لا يرحم و اليوم هم نفس القذارة القديمة ! لن ينظفوا مهما تم تغيير الرؤساء ! لأنهم بلا مذهب بلا إيمان بأي شئ إنساني غير القتل ولا شئ سوى القتل ! ما الفرق بينكم و بين السارق أو القاتل ؟ هو يقتل بإسم من و أنتم تقتلون بإسم من ؟

و بالنسبة للإخوان هل أنتم فعلاً مسلمون ؟ لا أقصد التشكيك في العقيدة فكلنا مسلمون لكن من منا ينفذ فعلاً الإسلام ؟ ما الفرق بينكم و بين اليهود الصهاينة ؟ أنتم الإثنين تقتلون و تعتقلون كل من أمامكم من أجل مصلحتكم القذرة.. فحسبي الله و نعم الوكيل و صبراً جميل يا أبا الثوار

Advertisements

عجبت من قوم يدافعون عن منقبة في فرنسا و لم يدافعوا عن فتيات هتكن عرضهن في مصر.. ينددون عند حرق القرآن في أمريكا و عندما يحرق في مصر تجدهم كالأصنام.. يدافعون عن شباب غزة و عندما يموت شباب أوطانهم لا يتحركون.. عجبت من قوم يدافعون عن شيخ حرم مهنة المحاماة.. ثم وكل له 9 محامين ! و لم يدافعوا عن شيخ إستشهد لكي يقول كلمة الحق.. عجبت من قوم يريدون تطبيق الشريعة و هم يقصفون المحصنات!.. عزيزي السلفي.. دين أبوك إسمه إيه؟ لماذا تنافقون و من تنافقون.. تنافقوننا نحن أم أنفسكم أم الله ؟ إتقوا الله فيما تقولون ولا تتكلمون عن دين لا تعلمون عنه شئ !


هذا الكلام ينطبق على كل من يتاجر بالدين و يلبس قناع التدين !

لكل من أصبح عبد لشيوخ الفضائيات.. فتفضل فيديو لشخص مسلم  بسيط قال كلمة حق :

في البداية أوجه شكري الخاص للدكتور أحمد سيف الدين (@DR3LIALZEBA2) و الدكتورة سارة عصام (@Sokkara88) لكتابتهم تلك التعليمات الهامة.

بخصوص قنابل الغاز :

1- تحضير زجاجه من محلول الملح تركيز 0.9% – تحضر من الصيدلية- لغسل العين عند التعرض للغاز.
2- بخاخة مياه يوضع فيها دواء “ابيكوجيل” أو “الكامصر” الخاص بالحموضة، ويتخفف بمحلول الملح. ويستخدم عند تعرض العين للغاز، وتنازل حبة من دواء “اسيلون سي” بعد التعرض للغاز.
3- حمل كيس بلاستيكي لاستخدامه للتنفس بداخله لحين الابتعاد عن الغاز، يوجد أقنعة غاز تباع في شارع عماد الدين، و يفضل إرتداء نظارات سباحة أيضاً لحماية العين.
4- تناول حبيتن من دواء “نيوروبيون” أو “نيوروتون”، ويستحسن أخذ حبتين قبل النزول للمظاهرة، وأخرتين بعد التعرض للغاز.
5- حمل بخاخة “فنتال” أو “فنتولين” – تحضر من الصيدلية- لاستخدامها في حالة ضيق التنفس. أو زجاجة دواء شرب “سالبيوتامول”، لتناول جرعة في حالة عدم القدرة على التنفس فقط.
6- عند الشعور بـ “حرقان” في العين يتم غسلها بالبخاخة، وشطفها جيداً بمحلول الملح ، بحيث يتم “خرم” زجاجة محلول ليتم دفع المحلول بقوة عند الضغط عليها، لتكون العين لأعلى ويتم شطفها جيداً.
7- يجب التغرغر بالحملول الذي تم تخفيفه من دواء الحموضة “الكامصر” أو “ابيكوجيل”.
8- في حالة ضيق التنفس الشديد يتم اخذ نفس عميق من بخاخ ” الفنتال”.

بعد الرجوع للمنزل يجب عمل الآتي :

1- الإستحمام بماء دافئ
2- أخذ قرصين فهم
3- شرب 2 لتر ماء (8 أكواب)
4- جنزبيل مغلي لعلاج الصدر و الشعب الهوائية
5- في حالة وجود حساسية في الجلد أو حرقان خذ قرص “كلاريتين” Claritin
6- غسل العين بمحلول ملحي و في حالة إحمرارها و وجود حرقان إستخدم قطرة “بريزولين” prisoline
7- في حالات ضيق التنفس و الإختناق إستخدم بخاخة فينتولين أو أي بخاخة تحتوي على مادة “سالبيوتامول” Salbutamol
8- غسل الملابس التي تم تعرضها للغاز منفصلة عن الملابس الأخرى.. و يفضل عدم إستخدام أكثر من لبس أثناء النزول و الإكتفاء بطقمين فقط نظراً لخطورة الغاز

بخصوص الجروح :

في حالة إصابة العين بجرح يجب عدم لمسها نهائياً.. فقط استخدم قطنة بدوي أي مطهر.. لكن يمكن وضع بعض من المحلول الملحي لمسح الدم المحيط بالعين مع سرعة نقل المصاب للمستشفى الميداني.

في حالات الجروح من الأنف أو الفم، يجب استنشاق أمبول أو اتنين من “الأدرينالين” ، ولو كانت الإضابة في منطقة أخرى من الجسم يفرغ أمبولين من الأدرينالين على “قطنة” وتوضع على الجرح.

هذا فيديو أيضاً لشاب إبتكر دواء مضاد لقنابل الغاز

برجاء طباعة هذه التعليمات و توزيعها على إلي رايح و إلي هناك

هذا الكتاب من تأليف العقيد عمر عفيفي و هو ضابط سابق في وزارة الداخلية المصرية قضي في الخدمة 20 عاما قبل ان يتركها ويعمل محاميا ومدربا في جمعية لحقوق الانسان. يذكر أن شرطة المصنفات قامت بسحب جميع نسخ هذا الكتاب من الأسواق عام 2008، وذلك طبعاً لأن لم يكن من مصلحة النظام معرفة المواطن حقوقه.. أظن حان وقت قرائة هذا الكتاب عشان نعرف حقوقنا و واجبتنا عشان مننضربش على قفانا.

أول صفحة في الكتاب : بدون مقدمات!

ازاى تتصرف فى اى موقف ممكن يحصلك مع الشرطة فى اى وقت وفى اى مكان ؟
تعمل اية لو حد من الشرطة وقفك وسألك عن بطاقتك ؟؟ تديهالة ولا لاء ؟ (المزيد…)

 

أيام ما كنا عيال.. كنا بنقرر هنطلع إيه مع وجود أسباب.. ده لما كنا عيال! بنشوف التليفزيون نلاقي دكتور بيتعب، أو محامي شاطر دافع عن الحق.. ضابط خدم بلده فا بنقول “نفسي أطلع زي فلان عشان كذا و كذا”.. و مرت السنين و جت ورقة الرغبات.. إنت عايز تطلع إيه ؟ مبقتش مهمة.. المهم هكسب كام و هاخد إيه من الوظيفة.. إنما قليل جدا جدا إلي هيفكر يطلع حاجة عشان يخدم فيها. و من ضمن طموحات الشباب كانت إنه يطلع ضابط! شئ كويس بس إلي مش كويس هي الأسباب الحقيقية وراء الإختيار ده و إلي بتطور مع الوقت. فا مثلاً واحد شاف البنات بتحب تخرج مع طلبة ضباط الشرطة فا يقول أنا عايز أطلع ضابط و إن و هو عيل بشخة يقدر يتحكم في ناس كبيرة.. إنما الطموح بيتطور، أنا عايز أطلع ضابط عشان هيكون لية وضعي في المجتمع و كأن أي حد مش ضابط ده شخص ملوش قيمة، و كمان هقدر أخش نوادي و أتمتع بخدمات الشرطة/الجيش.. و هيكون لية خصومات على حاجات كتير.. و فيه إلي مش هيدفع خالص!، الفكر ده مكنش فكر الشباب فقط.. بل كان فكر الآباء.. فوالدي مثلاً طلب مني دخول كلية الشرطة عشان لما أتخرج ألاقي شغل.. يعني أنا أدخل كلية بكرها كرهي للعمى عشان بس لما أتخرج أشتغل! و في نماذج كتير من ده. المشكلة كلها أن شخص مثل هذا مطالب بالدفاع عن حياتك! شخص مثل هذا في مكان خدمي حساس في البلاد، شخص مثل هذا يكون مسئول عن أمن بلده.. كيف تطلب منه أن يكون شريف؟ أو يكون ولائه لوطنه ؟ فلذي أعطت له السلطة و الهيبة هي المؤسسة التابع لها و بالتالي فولائه لها أولاً. و هذا قد يفسر كم الفساد الغير طبيعي الموجود في المؤسسات العسكرية. الإنسان بطبعه ليس أناني لأنه يموت لو عاش وحيداً.. فكر في نفسك و في غيرك أيضاً و لا تستغل المناصب في تحقيق أهداف شخصية.