Posts Tagged ‘قمع’

في البداية أوجه شكري الخاص للدكتور أحمد سيف الدين (@DR3LIALZEBA2) و الدكتورة سارة عصام (@Sokkara88) لكتابتهم تلك التعليمات الهامة.

بخصوص قنابل الغاز :

1- تحضير زجاجه من محلول الملح تركيز 0.9% – تحضر من الصيدلية- لغسل العين عند التعرض للغاز.
2- بخاخة مياه يوضع فيها دواء “ابيكوجيل” أو “الكامصر” الخاص بالحموضة، ويتخفف بمحلول الملح. ويستخدم عند تعرض العين للغاز، وتنازل حبة من دواء “اسيلون سي” بعد التعرض للغاز.
3- حمل كيس بلاستيكي لاستخدامه للتنفس بداخله لحين الابتعاد عن الغاز، يوجد أقنعة غاز تباع في شارع عماد الدين، و يفضل إرتداء نظارات سباحة أيضاً لحماية العين.
4- تناول حبيتن من دواء “نيوروبيون” أو “نيوروتون”، ويستحسن أخذ حبتين قبل النزول للمظاهرة، وأخرتين بعد التعرض للغاز.
5- حمل بخاخة “فنتال” أو “فنتولين” – تحضر من الصيدلية- لاستخدامها في حالة ضيق التنفس. أو زجاجة دواء شرب “سالبيوتامول”، لتناول جرعة في حالة عدم القدرة على التنفس فقط.
6- عند الشعور بـ “حرقان” في العين يتم غسلها بالبخاخة، وشطفها جيداً بمحلول الملح ، بحيث يتم “خرم” زجاجة محلول ليتم دفع المحلول بقوة عند الضغط عليها، لتكون العين لأعلى ويتم شطفها جيداً.
7- يجب التغرغر بالحملول الذي تم تخفيفه من دواء الحموضة “الكامصر” أو “ابيكوجيل”.
8- في حالة ضيق التنفس الشديد يتم اخذ نفس عميق من بخاخ ” الفنتال”.

بعد الرجوع للمنزل يجب عمل الآتي :

1- الإستحمام بماء دافئ
2- أخذ قرصين فهم
3- شرب 2 لتر ماء (8 أكواب)
4- جنزبيل مغلي لعلاج الصدر و الشعب الهوائية
5- في حالة وجود حساسية في الجلد أو حرقان خذ قرص “كلاريتين” Claritin
6- غسل العين بمحلول ملحي و في حالة إحمرارها و وجود حرقان إستخدم قطرة “بريزولين” prisoline
7- في حالات ضيق التنفس و الإختناق إستخدم بخاخة فينتولين أو أي بخاخة تحتوي على مادة “سالبيوتامول” Salbutamol
8- غسل الملابس التي تم تعرضها للغاز منفصلة عن الملابس الأخرى.. و يفضل عدم إستخدام أكثر من لبس أثناء النزول و الإكتفاء بطقمين فقط نظراً لخطورة الغاز

بخصوص الجروح :

في حالة إصابة العين بجرح يجب عدم لمسها نهائياً.. فقط استخدم قطنة بدوي أي مطهر.. لكن يمكن وضع بعض من المحلول الملحي لمسح الدم المحيط بالعين مع سرعة نقل المصاب للمستشفى الميداني.

في حالات الجروح من الأنف أو الفم، يجب استنشاق أمبول أو اتنين من “الأدرينالين” ، ولو كانت الإضابة في منطقة أخرى من الجسم يفرغ أمبولين من الأدرينالين على “قطنة” وتوضع على الجرح.

هذا فيديو أيضاً لشاب إبتكر دواء مضاد لقنابل الغاز

برجاء طباعة هذه التعليمات و توزيعها على إلي رايح و إلي هناك

Advertisements

قبل الثورة الناس كانت تعاني من “عدم حرية التعبير عن الرأي”، إما أن يمنعوك عن الكلام من البداية، أو يقال أن لك مطلق الحرية أن تقول رأيك و بعدها تقدر تخبط دماغك في الحيط ! لأن رأيك ليس له قيمة.. و هذا نوع آخر من عدم حرية التعبير !

و بعد الثورة كانت من المطالب الهامة جداً هي وجود حرية التعبير عن الرأي، دون إزعاج من أحد أي كان .. فكل شخص حر في إبداء رأيه، خصوصاً لو كان في حوار بين طرفين متناقضين في الرأي، فالهدف من حرية التعبير عن الرأي أن أنا كشخص رافض لفكرك أعرف أسبابك و أقول لك أسبابي.. و في النهاية إما أن أقتنع أو أقنعك و قد لا يقنع كلانا الآخر، لكن في النهاية المكسب هو معرفة حقائق أو أبعاد لم أكن لأعرفها لو تعصبت لرأي و لم أستمع لك.

لكن للأسف الشديد نفس الناس إلي عانت من حرية الرأي، عادت لفرض رأيها بطرق كثيرة، فمثلاً ممكن تكلم واحد في موضوع يروح على طول شتمك و يقول لك إن إيش فهمك إنت أصلاً، و منهم إلي يتكلم معاك بطريقة الإستهزاء مما يجعلك تفقد شعورك و تبدأ أنت بالسباب فا يقول لك عرفت إنك شخص متخلف و غير متحضر و لغة الحوار متنفعش معاك ؟!، و نوعيات آخرى ليس لها حصر.

سأكون قاسي لو ألقيت باللوم على الأشخاص العاديين لأننا كنا في سجن لعين جدوره الديكتاتورية و أسواره التعذيب و بلاطه الخوف من الكلام.. و قد نكون ضحية نظام شامل في الحياة علمنا كيف نصبح خدامين لرأي معين دون النظر أو التفكير، فمن منا لا يعرف السؤال الشهير “أكتب في 5 سطور رأيك في كذا و كذا” و يجي المدرس يقول لك أوعى تقول رأيك.. هتسقط !أو لو جالك موضوع تعبير مثلاً يطلب منك أن تمدح شخص إنت أصلاً مش مقتنع بيه، أو رأيك في مشروع توشكى.. في كل الأحوال لو رأيك ضد رأي واضع الإمتحان هتسقط !
(المزيد…)