Posts Tagged ‘وزارة الداخلية’

لأن لدينا إعلام مضلل.. قادر على الفتنة و الكذب، و لأن شعبنا طيب و على نياته، يصدق أي شئ يقال له لمجرد خروجه من جهة مسؤولة .. هحاول نقل كل شئ حصل بالحرف بصفتي كنت موجود في هذه الأحداث. و هحاول أرد على الأسئلة الكتيرة إلي معظم الناس بتسئلها زي “بتعمل إيه عند محمد محمود؟” “عايز تقتحم وزارة الداخلية؟ ” “تعتصم أصلاً ليه؟” “يابني عايز تسقط الجيش؟” إلخ إلخ إلخ

إعتصام 19 نوفمبر أتى بعد مظاهرات يوم الجمعة 18 نوفمبر التي كانت ضد وثيقة المبادئ فوق الدستورية الذي دعا إليها الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل و هو الذي قد دعى أيضاً في بادئ الأمر إلى إعتصام مفتوح و أيدته الإخوان و حذرت من تصعيد.. لكن نصف يوم كان كافي لكي يتراجعوا عن كلامهم! ففي الساعة الثامنة و النصف تقريباً من نفس اليوم أتى الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لكي يقول لا داعي للإعتصام و سوف نقوم بمليونية أخرى الجمعة المقبلة! و قد أيده الإخوان في هذا الموضوع و تركوا الميدان لنا.. الأمر الذي رفضه البعض و قرر الإعتصام و منهم مصابي الثورة للمطالبة بحقهم في التعويض. و كان عدد المعتصمين حوالي 200 شخص و قرروا الإعتصام في الصينية كي لا يوقفوا عجلة الإنتاج المقدسة عند المجلس العسكري (المزيد…)

 

أيام ما كنا عيال.. كنا بنقرر هنطلع إيه مع وجود أسباب.. ده لما كنا عيال! بنشوف التليفزيون نلاقي دكتور بيتعب، أو محامي شاطر دافع عن الحق.. ضابط خدم بلده فا بنقول “نفسي أطلع زي فلان عشان كذا و كذا”.. و مرت السنين و جت ورقة الرغبات.. إنت عايز تطلع إيه ؟ مبقتش مهمة.. المهم هكسب كام و هاخد إيه من الوظيفة.. إنما قليل جدا جدا إلي هيفكر يطلع حاجة عشان يخدم فيها. و من ضمن طموحات الشباب كانت إنه يطلع ضابط! شئ كويس بس إلي مش كويس هي الأسباب الحقيقية وراء الإختيار ده و إلي بتطور مع الوقت. فا مثلاً واحد شاف البنات بتحب تخرج مع طلبة ضباط الشرطة فا يقول أنا عايز أطلع ضابط و إن و هو عيل بشخة يقدر يتحكم في ناس كبيرة.. إنما الطموح بيتطور، أنا عايز أطلع ضابط عشان هيكون لية وضعي في المجتمع و كأن أي حد مش ضابط ده شخص ملوش قيمة، و كمان هقدر أخش نوادي و أتمتع بخدمات الشرطة/الجيش.. و هيكون لية خصومات على حاجات كتير.. و فيه إلي مش هيدفع خالص!، الفكر ده مكنش فكر الشباب فقط.. بل كان فكر الآباء.. فوالدي مثلاً طلب مني دخول كلية الشرطة عشان لما أتخرج ألاقي شغل.. يعني أنا أدخل كلية بكرها كرهي للعمى عشان بس لما أتخرج أشتغل! و في نماذج كتير من ده. المشكلة كلها أن شخص مثل هذا مطالب بالدفاع عن حياتك! شخص مثل هذا في مكان خدمي حساس في البلاد، شخص مثل هذا يكون مسئول عن أمن بلده.. كيف تطلب منه أن يكون شريف؟ أو يكون ولائه لوطنه ؟ فلذي أعطت له السلطة و الهيبة هي المؤسسة التابع لها و بالتالي فولائه لها أولاً. و هذا قد يفسر كم الفساد الغير طبيعي الموجود في المؤسسات العسكرية. الإنسان بطبعه ليس أناني لأنه يموت لو عاش وحيداً.. فكر في نفسك و في غيرك أيضاً و لا تستغل المناصب في تحقيق أهداف شخصية.