Posts Tagged ‘#Egypt’

Time Magazine

Time Magazine Cover About Egyptian 2nd Revolution.

I found this cover in Time Magazine website on an article about telling the world that Egyptians didn’t gave a chance to the Ex-President “Mohammed Mursi” although he was the first President to be given a “fair” election! And now Time Magazine is talking about Democracy and elections? If they’re going to talk, then why were they supporting the Revolution in January 25 – 2011? In 2005, regardless of  weather the election were fair or not,  Mubarak was still elected! people gave him their votes too , the U.S.A. government supported him like hell, you could that they “sang songs” about him! When the people in Tahrir Square demanded that Mubarak’s Regime be brought to an end, the US government realized that they cannot support him anymore and that the power was in street now, so they began to support the Revolution and asked Mubarak to step down.

(المزيد…)

STENCIL WELCOME TO #SYRIA

this stencil will be my next Graffiti in Cairo Streets.

Happy New What ?

Posted: يناير 1, 2012 in خواطر, عام
الوسوم:, , , ,

 

 

This was written in 2nd January 2011..

Happy New…

Happy New what ? Happy New what ?

Happy New Kids to be Killed everyday

Happy New War to be Held someday

Happy New cesspool on the way

Happy New Women to be Raped in Street

Happy New Jews Colony

Happy New Look to Make

Happy New girl to be Lez

Happy New Man to be Gay

Happy New Singer Produce his Album On May

Happy New what ?, Happy New what ?

Happy New Bank to Be Rob

Happy New Place to Corrupt

Happy New Bribe to Take

and New one killed by Mistake

Happy New Drugs to Smoke

Happy New Bullets to Use

Happy New Epidemic to spread

Happy New Film so dirty

Happy New Song so Filthy

graffitti Photos  from Tahrir Square & Mohamed Mahmoud St. , Captured by Me on 19 November 2011

في البداية أوجه شكري الخاص للدكتور أحمد سيف الدين (@DR3LIALZEBA2) و الدكتورة سارة عصام (@Sokkara88) لكتابتهم تلك التعليمات الهامة.

بخصوص قنابل الغاز :

1- تحضير زجاجه من محلول الملح تركيز 0.9% – تحضر من الصيدلية- لغسل العين عند التعرض للغاز.
2- بخاخة مياه يوضع فيها دواء “ابيكوجيل” أو “الكامصر” الخاص بالحموضة، ويتخفف بمحلول الملح. ويستخدم عند تعرض العين للغاز، وتنازل حبة من دواء “اسيلون سي” بعد التعرض للغاز.
3- حمل كيس بلاستيكي لاستخدامه للتنفس بداخله لحين الابتعاد عن الغاز، يوجد أقنعة غاز تباع في شارع عماد الدين، و يفضل إرتداء نظارات سباحة أيضاً لحماية العين.
4- تناول حبيتن من دواء “نيوروبيون” أو “نيوروتون”، ويستحسن أخذ حبتين قبل النزول للمظاهرة، وأخرتين بعد التعرض للغاز.
5- حمل بخاخة “فنتال” أو “فنتولين” – تحضر من الصيدلية- لاستخدامها في حالة ضيق التنفس. أو زجاجة دواء شرب “سالبيوتامول”، لتناول جرعة في حالة عدم القدرة على التنفس فقط.
6- عند الشعور بـ “حرقان” في العين يتم غسلها بالبخاخة، وشطفها جيداً بمحلول الملح ، بحيث يتم “خرم” زجاجة محلول ليتم دفع المحلول بقوة عند الضغط عليها، لتكون العين لأعلى ويتم شطفها جيداً.
7- يجب التغرغر بالحملول الذي تم تخفيفه من دواء الحموضة “الكامصر” أو “ابيكوجيل”.
8- في حالة ضيق التنفس الشديد يتم اخذ نفس عميق من بخاخ ” الفنتال”.

بعد الرجوع للمنزل يجب عمل الآتي :

1- الإستحمام بماء دافئ
2- أخذ قرصين فهم
3- شرب 2 لتر ماء (8 أكواب)
4- جنزبيل مغلي لعلاج الصدر و الشعب الهوائية
5- في حالة وجود حساسية في الجلد أو حرقان خذ قرص “كلاريتين” Claritin
6- غسل العين بمحلول ملحي و في حالة إحمرارها و وجود حرقان إستخدم قطرة “بريزولين” prisoline
7- في حالات ضيق التنفس و الإختناق إستخدم بخاخة فينتولين أو أي بخاخة تحتوي على مادة “سالبيوتامول” Salbutamol
8- غسل الملابس التي تم تعرضها للغاز منفصلة عن الملابس الأخرى.. و يفضل عدم إستخدام أكثر من لبس أثناء النزول و الإكتفاء بطقمين فقط نظراً لخطورة الغاز

بخصوص الجروح :

في حالة إصابة العين بجرح يجب عدم لمسها نهائياً.. فقط استخدم قطنة بدوي أي مطهر.. لكن يمكن وضع بعض من المحلول الملحي لمسح الدم المحيط بالعين مع سرعة نقل المصاب للمستشفى الميداني.

في حالات الجروح من الأنف أو الفم، يجب استنشاق أمبول أو اتنين من “الأدرينالين” ، ولو كانت الإضابة في منطقة أخرى من الجسم يفرغ أمبولين من الأدرينالين على “قطنة” وتوضع على الجرح.

هذا فيديو أيضاً لشاب إبتكر دواء مضاد لقنابل الغاز

برجاء طباعة هذه التعليمات و توزيعها على إلي رايح و إلي هناك

أثناء الثورة و حتى الآن كل يوم بنلاقي كلمة تعلق مع كل الناس.. تعالوا نسترجع كده أكثر الكلمات إنتشاراً في المرحلة دي **  :

ميدان التحرير
الميدان
25 يناير
أجندات خارجية
عناصر مندسة
كنتاكي
بلطجية
تويتر
أنا نازل التحرير
اللجان الشعبية
إرحل (المزيد…)

قبل الثورة الناس كانت تعاني من “عدم حرية التعبير عن الرأي”، إما أن يمنعوك عن الكلام من البداية، أو يقال أن لك مطلق الحرية أن تقول رأيك و بعدها تقدر تخبط دماغك في الحيط ! لأن رأيك ليس له قيمة.. و هذا نوع آخر من عدم حرية التعبير !

و بعد الثورة كانت من المطالب الهامة جداً هي وجود حرية التعبير عن الرأي، دون إزعاج من أحد أي كان .. فكل شخص حر في إبداء رأيه، خصوصاً لو كان في حوار بين طرفين متناقضين في الرأي، فالهدف من حرية التعبير عن الرأي أن أنا كشخص رافض لفكرك أعرف أسبابك و أقول لك أسبابي.. و في النهاية إما أن أقتنع أو أقنعك و قد لا يقنع كلانا الآخر، لكن في النهاية المكسب هو معرفة حقائق أو أبعاد لم أكن لأعرفها لو تعصبت لرأي و لم أستمع لك.

لكن للأسف الشديد نفس الناس إلي عانت من حرية الرأي، عادت لفرض رأيها بطرق كثيرة، فمثلاً ممكن تكلم واحد في موضوع يروح على طول شتمك و يقول لك إن إيش فهمك إنت أصلاً، و منهم إلي يتكلم معاك بطريقة الإستهزاء مما يجعلك تفقد شعورك و تبدأ أنت بالسباب فا يقول لك عرفت إنك شخص متخلف و غير متحضر و لغة الحوار متنفعش معاك ؟!، و نوعيات آخرى ليس لها حصر.

سأكون قاسي لو ألقيت باللوم على الأشخاص العاديين لأننا كنا في سجن لعين جدوره الديكتاتورية و أسواره التعذيب و بلاطه الخوف من الكلام.. و قد نكون ضحية نظام شامل في الحياة علمنا كيف نصبح خدامين لرأي معين دون النظر أو التفكير، فمن منا لا يعرف السؤال الشهير “أكتب في 5 سطور رأيك في كذا و كذا” و يجي المدرس يقول لك أوعى تقول رأيك.. هتسقط !أو لو جالك موضوع تعبير مثلاً يطلب منك أن تمدح شخص إنت أصلاً مش مقتنع بيه، أو رأيك في مشروع توشكى.. في كل الأحوال لو رأيك ضد رأي واضع الإمتحان هتسقط !
(المزيد…)

كعادة المصريين من قديم الأزل… التدوين، تدوين كل ما يدور حولنا من مواقف و لحظات تاريخية.

حيث أن التدوين لم يظهر مؤخراً في الألفينات، بل إن المصري القديم إعتاد تدوين كل ما يمر به على جدران المباني و المعابد، ولولا هذه التدوينات ماكنا لنعرف أي شئ عن حضارة مصر القديمة.

و عاد التدوين مجدداً على الحوائط في عصرنا هذا وخصوصاً بعد ثورة 25 يناير ولكن بطريقة مختلفة.. هي فن الجرافيتي!، فمن السهل جدا معرفة ماحدث بواسطة هذه الرسومات المعبرة، و التي صورت كل شئ بطريقة تجعلك تفهم فكر صاحب الرسمة. فمثلاً قبل خلع مبارك كانت الرسومات توضح قمع الشرطة و منها صور للشهداء مع قصتهم و كيف إستشهدوا، ومنها من وضح مطالب الشعب المصري.. و لن أنسى اللوحة الرائعة لفنان لا أعرف إسمه لخص فيها ماحدث يوم 9 ابريل حينما إقتحم الجيش المصري ميدان التحرير و فتحت النار في الهواء لإرهاب المعتصمين مما أدى إلى مقتل ثلاث أشخاص على الأقل. لوحات كثيرة عبرت عن ما حدث لنا، طاقات مكبونتة إنفجرت لتجعل العالم ينبهر مجدداً بمصر.

كما أن لمع ضوء التدوين المرئي أيضاً بعد أن كان هناك أشخاص معدودة هي من تقوم بالتدوين المرئي أصبح الآن هناك العديد من التدوينات المرئية و التي آراها قيمة جداً و كانت مفيدة جداً في توعية بعض المواطنين و أيضاً سرد الأحداث.

و لن ننسى أيضاً التدوين الصوتي.. حيث ظهرت إبداعات من ذوق رفيع.. فالتدوين الصوتي مثل اللوحة الفنية يمكن أن تأخذك إلى مكان الحدث و تجعلك ترى ما كان يحدث، يمكن أيضاً من خلاله أن يصل لك فكرة ما بمجرد سماعك لمجموعة من الأصوات متداخلة بطريقة فنية رائعة.

الأروع في كل هذا أن تجد مكان على الإنترنت يجعلك تعرف كل هذه المعلومات بمختلف أنواعها بمجرد أن ترى عينك مجرد حروف تتحد مع بعضها لتكون كلمة و تتحد الكلمات لتكون جملة.. و من ثم مقال جديد في موقع تدوينة 🙂

بعض الأمثلة من جرافيتي الثورة : https://tonsy.wordpress.com/2011/03/04/graffiti/

مثال رائع للـ”Sound Art” لنوران شريف بعنوان “أنني كرئيس للجمهورية” : http://soundcloud.com/nouran-sherif/track

موقع تدوينة : http://www.tadwina.net

حسب “كلام” المجلس الأعلى للقوات المسلحة فمن المفترض أن تكون الإنتخابات بنهاية شهر نوفمبر، و من ثم فمن المفترض أن تكون الأحزاب مستعدة لخوض معركة شرسة. لكن.. من منا يعرف الذي يستحق صوته؟ هل حتى رأيت صورهم ؟ هل عرفت برنامجهم الإنتخابي ؟ و الموضوع أصبح مبهم بخصوص الأشخاص المرشحة لإنتخابات مجلسي الشعب و الشورى !

إنتخبوا فلان الفلاني الذي سيقوم بعمل كذا و كذا… هذا ما كنت أسمعه سابقاً و هو ما أسمعه الآن، من هو فلان الفلاني ؟ لا أعلم ! ما هو برنامجه الإنتخابي ؟ العلم عند الله سبحانه و تعالى !

خطورة الموضوع تكمن في أن كثير من من سألتهم لن يذهبوا لإعطاء صوتهم لأي شخص، مبررين ذلك بأنهم لا يعرفون أي شخص من من يرون اللافتات الإعلانية الخاصة به و بالتالي ستكون مغامرة بإعطاء صوتهم لشخص ما لمجرد أنه قام بتعليق لافتات إعلانية أكثر من فلان الفلاني و علان العلاني. مما سيترتب عليه فتح مجال شراء الأصوات خصوصاً و أن هناك مناطق كثيرة جدا في مصر مستعدة لذلك نظراً لظروف القحط التي يعيشون فيها، و في النهاية تجد نفسك أمام مجلس لا يمثلك ولا يمثل حتى من باع له صوته. بل سيكون ممثل للنظام القديم، و كلمة نظام قديم لا تعني أن تكون أشخاص بعينها.. بل تعني إتباع نفس السياسة القديمة داخلية و خارجية التي ثار عليها الشعب المصري، مما يعني وجود سخط من الشارع المصري و وجود مظاهرات و إعتصامات أخرى نظراً لسخط الناس على القرارات لأنها لن تكون معبرة عنهم. (المزيد…)

السيد/ المشير / محمد حسين طنطاوي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

مثلي كمثل أي شخص مؤيد للثورة يتمنى أن يرى إنجازات الثورة تخرج إلى النور.. لأني مثلي كمثل أي شخص فاض به الكيل من سماع الخطب و البيانات التي إشتهر بها حكامنا على مر العصور.. لكن للأسف هي فقط حبر على ورق. فمنذ تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة البلاد  و لا شئ يخرج منكم غير البيانات.. بدأت بتأييد المجلس للثورة و مطالبها و إنتهت بتخوين و ترهيب.  منذ توليكم الحكم و أنتم تكتبون نهاية الثورة بطريقة السم البطئ حتى لا يلاحظ أحد و تموت الضحية في سكوت.. هي النهاية التي ترضيكم أنتم. لأن إذا كنتم مؤيدين للثورة فمن المنطقي جداً أن عندما يثور الشعب على نظام بأكمله و ليس فرد أن يتغير هذا النظام و أن تتم محاكمة كل من أفسد الحياة في مصر، و باع البلد بالرخيص.. الشئ الغريب أنه تم القبض على الثوار و تم التعامل معهم بأساليب معروف أن من يقوم بها هم قوم لا يخافون الله سبحانه و تعالى.  ألا و في التعذيب.. فالتعذيب ليست من تعاليم الأديان السماوية فأنا لن أنسى أن ضابط جيش قال لنا يوم 9 أبريل “يا ولاد الوسخة أنا هخليهالكوا ليبيا !!”.

(المزيد…)